النوات الحالية علي سواحل الجمهورية
  • البحر الاحمر النوه القادمة: سهيل (الزبرة) تبدأ في 20 سبتمبر - ومدتها 13 يوم ، صيف
  • البحر المتوسط النوه القادمة: رياح الصليب تبدأ في 30 سبتمبر - ومدتها 3 ايام ، غربية

استراتيجية لتطوير صناعة النقل البحرى و منظومة اللوجستيات.

أكد اللواء مصطفى الديب مستشار الوزارة للنقل البحرى فى تصريحات صحفية على مكانة البحر المتوسط و موانيه فى حركة النقل البحرى و الأنشطة اللوجستية على مستوى العالم و ذلك من خلال تبادل الخبرات و بحث سبل التعاون و الربط البحرى و اللوجستى بوسائل النقل متعدد الوسائط فى دول شمال و جنوب المتوسط.

 و اشار الديب إلى الدور الذى يقوم به التعاون اليورو متوسطى من خلال الشراكة القائمة بين دول شمال و جنوب المتوسط فى العديد من المجالات و من أهمها مجال النقل البحرى    

 

 و قال" إذا كان هذا المؤتمر يمثل فرصة هامة للمسئوليين بالمنطقة الاقتصادية الخاصة و هيئة قناة السويس  و الموانى التابعة  لوزارة النقل للتعرف و التواصل مع  اقرانهم  فى هيئات الموانى  المتوسطية  و المشاركة و العمل مع المنظمات و المراكز و المؤسسات المهتمة بتطوير صناعة النقل البحرى بجميع جوانبها و اننا نحرص على إطلاع ضيوفنا من هذه الجهات على ما أنجزته  مصر وعلى رؤية وزارة النقل الاستراتيجية   لتطوير الموانى و المناطق اللوجستية  ووسائل النقل المتعدد الوسائط  المرتبطة بها . حيث تولى الوزارة اهمية كبرى لتطوير صناعة النقل البحرى و الانشطة المرتبطة بها سواءمن ناحية البنية  التحتية  أو النظم الحديثة  فى إدارة و تشغيل الموانى  و تطبيق نظم تداول المعلومات الكترونيا.  

 

 و اوضح ان الوزارة اعدت استراتيجية موسعة لتطوير صناعة النقل البحرى بتكليفات من الدكتور هشام عرفات وزير النقل تتمثل فى تفعيل دور الموانى البحرية و تطوير فرص الاستثمار  و التوسع  فى الأنشطة اللوجستية المرتبطة بالموانى و المناطق االصناعية المحيطة بها.  ووضع مخطط عام لتطوير ورفع كفاءة الموانى البحرية و تطوير منظومة النقل البحرى باستراتيجية تتكامل مع الاستراتيجية العامة للدولة.  بما يؤدى إلى دعم الاقتصاد المصرى وزيادة القدرة التنافسية لموانينا  و العمل على جذب الاستثمارات و خلق فرص عمل جديدة ورفع معدلات  الاداء بالموانى  و بالتالى زيادة العائد بتأهيل الموانى  لاستقبال السفن العملاقة و تقديم خدمات لوجستية  مميزة و تحقيق التكامل بين الموانى المصرية للوصول إلى منظومة نقل بحرى بمكونات عالية الكفاءة.

 و اكد الديب انه يتم العمل على جذب خطوط ملاحية و إعادة مصر إلى مكانتها الرائدة فى النقل البحرى على المستوى الأقليمى و العالمى, وذلك من خلال ربط الموانى بوسائل النقل المتعدد الوسائط ( سكك حديد و نقل نهرى) و بالتالى تحقيق وفر فى الطاقة و الحفاظ على البيئة و الطاقة و تحسين منظومة السلامة و الأمان و العمل على دعم التنمية الاقتصادية و مراعاة البعد البيئى و الانتهاء  من مشروعات حديثة  طبقا لسياسات  التطوير فى الدولة, و تطوير الموانى و صيانة البنية الأساسية و تطوير نظام لوجستى  و الاستغلال الأمثل للبنية الأساسية الحالية للموانى و استكمال  منظومة الغدارة الالكترونية و الربط بالمجتمع  المينائى و تطوير منظومة الشحن و التفريغ لرفع معدلات الأداء و تقليل معدلات بقاء السفن و البضائع بالموانى و تطوير الموارد البشرية و توفير برامج تدريبية متطورة و تطوير البنية التشريعية بما يتمشى مع التطورات العالمية و مواكبة المعاهدات و الالتزامات الدولية و تطوير الأسطول المصرى ورفع حصته من التجارة الخارجية المصرية بالتنسيق مع الوزارات و الجهات المعنية .  

 

  و اضاف ان الوزارة اعدت استراتيجية لتطوير المنظومة اللوجستية بما يتضمن تحسين ترتيب مصر فى مؤشر الأداء اللوجستى تأسيسا عللى رؤية استراتيجية تتمثل فى بناء نظام نقل و لوجستيات تنافسى و مستدام و امن يزيد كفاءة الانتاج و يخفض تكلفته و يزيد تنافسية الصادرات المصرية و يخفض تكلفة الواردات.  و لفت إلى ان الاستراتيجية تتكون من مكونين رئيسيين المكون الأول هو البنية التحتية اى ما يسمى " و تتمثل بنودها فى بناء الموانى الجافة و المراكز اللوجستية عل محاور التنمية و تحويل الموانى المصرية إلى موانى لوجستية  و إنشاء مراكز توزيع على الطرق السريعة كما تتبنى وزارة النقل رؤية لإعادة توزيع النقليات بين وسائط النقل المختلفة ( طرقى و سكك حديد و نهرى). Hard – Logistic”   

 

  و اوضح ان المكون الثانى هو البنية الفوقية أى ما يسمى " soft- logistic”

و يمثل رفع مستوى الوعى بأهمية  المنظومة اللوجستية و دورها فى خدمة الصناعة  و التجارة و بناء القدرات البشرية فى مجال اللوجستيات للقطاعين العام و الخاص لرفع كفاءة  اداء موردى الخدمات اللوجستية و غنشاء مرصد لوجستى  لضمان جودة الخدمات اللوجستية و دعم اتخاذ القرار للتغلب على الاختناقات عبر سلاسل الامداد.